بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» محرومين من الذكريات
الإثنين أغسطس 02, 2010 6:09 pm من طرف سنفورة

» المرأة والرياضيات
الأربعاء يوليو 21, 2010 8:20 pm من طرف د.سين

» سعودي .. وكلي فخر ..
الإثنين يونيو 07, 2010 5:07 pm من طرف لا

» ماذا أصابكم يا شباب .. ؟؟
الأحد يونيو 06, 2010 5:18 pm من طرف قليل من ضوء

» ثقافة الشباب المصري
الأحد يونيو 06, 2010 5:08 pm من طرف قليل من ضوء

» ماكدونالدز تسحب 12 مليون كوب سام من فروعها
الأحد يونيو 06, 2010 5:01 pm من طرف جمرة غضى

» رأت عيني
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:44 pm من طرف د.سين

» إطلاق موقع "أمِّن" لحماية مستخدمي التقنية
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:33 pm من طرف جمرة غضى

» اليوم العلمي في جامع الراجحي
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:27 pm من طرف د.سين

» حديث موضوع
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:01 pm من طرف admin

» إبداع بالفوتوشوب كأنه حقيقي
الثلاثاء يونيو 01, 2010 10:49 pm من طرف سنفورة

» المفاتيح السبعة
الثلاثاء يونيو 01, 2010 7:50 am من طرف لا

» لا تشاور سبعة
الثلاثاء يونيو 01, 2010 7:46 am من طرف لا

» كيف تعرف إسم حبيبك ؟
الأحد مايو 23, 2010 11:46 pm من طرف عذبة

» ذكاء الإمام الشافعي
الأربعاء مايو 19, 2010 1:40 pm من طرف أسمر حليوه

» حان الرحيل
الأحد مايو 16, 2010 11:20 pm من طرف cute

» موظفي التعداد ومواقف بين المحرجة والطريفة
الأحد مايو 16, 2010 11:08 pm من طرف cute

» مثلث الوحيد !!!!
الأحد مايو 16, 2010 10:44 pm من طرف سنفورة

» لعبة توم وجيري
الأربعاء مايو 12, 2010 5:41 am من طرف cute

» للرجال حور عين فماذا للنساء ؟
الإثنين مايو 10, 2010 10:56 pm من طرف د.سين

» معنى نقص العقل والدين عند النساء
الإثنين مايو 10, 2010 10:40 pm من طرف د.سين

» يارب ما تكون قديمة
الإثنين مايو 10, 2010 4:41 pm من طرف سنفورة

» طريقة إخفاء ملف التعريف بالهوتميل
الإثنين مايو 10, 2010 4:17 pm من طرف تفاحة نيوتن

» البرامج الأساسية لكل جهاز بلاك بيري
الإثنين مايو 10, 2010 4:00 pm من طرف cute

» موريس بوكاي وكتابه القرآن والتوراة والإنجيل والعلم
الأحد مايو 09, 2010 9:31 am من طرف قليل من ضوء

» بمجرد تمرير الماوس على الآية يظهر التفسير
الأحد مايو 09, 2010 8:56 am من طرف سنفورة

» لعبة خطيرة
الأحد مايو 09, 2010 8:48 am من طرف جمرة غضى

» خطورة الهم
السبت مايو 08, 2010 10:48 pm من طرف admin

» صفوفنا عوجاء
السبت مايو 08, 2010 5:54 pm من طرف د.سين

» حكاية فأر تحول إلى نمر
السبت مايو 08, 2010 5:41 pm من طرف قليل من ضوء

سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 27 بتاريخ الأحد سبتمبر 10, 2017 6:37 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 28 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو صوت المطر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 516 مساهمة في هذا المنتدى في 348 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
admin - 86
 
cute - 40
 
د.سين - 38
 
لا - 31
 
كتكوتة والشفة توتة - 31
 
سنفورة - 28
 
جمرة غضى - 28
 
فوضى - 25
 
قليل من ضوء - 25
 
تفاحة نيوتن - 25
 

تصويت
التبادل الاعلاني
 
 
 
سحابة الكلمات الدلالية


تراشق الأسئلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تراشق الأسئلة

مُساهمة من طرف دنحي في الجمعة نوفمبر 06, 2009 10:13 am


تعلمت وأنا سائر في الشارع أو أتابع الأحداث أن أفك شفرات الرموز التي أمامي وأحولها إلى جمل استفهامية، فالمباني ليست أحجاراً ولكنها جُمل تحمل أسئلة شاهقة، والمتجولون في الشوارع ليسوا بشراً من لحم ودم، ولكنهم جمل متحركة مشبعة بالأسئلة. ربما يكون هذا من أسباب عدم اكتراثي كثيراً بعالم المادة وعشقي لعالم الأفكار.. حيث أنني أصهر المادة إلى فكرة، حتى أتمكن من فك شفرات ما أرى!!


فهذه الفتاة الفاتنة التي رأيتها بالأمس تسير في الشارع؛ رأيت فيها سؤالاً موجهاً إليّ مباشرة، "هل أعجبك شكلي؟"، ثم اكتشفت أنه ليس سؤالاً واحداً، فقد طرح مظهرها سؤالاً أعمق.. "ما هو الجمال في نظرك؟"، ثم اقتحمت الأسئلة عليّ خلوتي بدون إذن.. "هل تتزوج فتاة على نفس هيئتي؟"، ثم إذا بالسؤال يغوص في أعماق حياتي.."هل ترغب أصلاً في الزواج؟"، هذه الفتاة طرحت عليّ ألف سؤال وسؤال، لا أدعي أنها خصتني بتلك الأسئلة، كما لا أزعم أنها طرحت نفس الأسئلة على كل المارين، ربما احتفظت فقط بحقها في تلاوة السؤال الأول على الجميع!! لكنها خلقت حواراً طويلاً معي، ربما استمر نصف ساعة، رغم أنني لم أرها سوى بضع ثوان!! كنت سأستمر في ذلك الحوار معها، لولا أن أحدهم بدل ورقة الامتحان وفاجأني بأسئلة جديدة.
شخص أظنني أعرفه من قبل، تطرح هيئته القادمة من بعيد سؤالاً.. "هل تعرفني؟"، وسرعان ما أجدني أجيب على السؤال إما بالاقتراب منه وتفحص ملامحه، أو بطرح سؤال مباشر عليه.. "هل أنت فلان؟".
لاحظت أيضاً أن هناك أناساً لا أعبأ بهم في الشارع، تماماً مثلما أظن أن تلك الفتاة لم تنتبه أصلاً لوجودي في الشارع وسط مئات المارة، لكن هذا لا يعني أن من لا نعبأ بهم لا يطرحون علينا أسئلة، ربما يطرحونها بلغة لا نفهمها، أو نتجاهل إجابتها.. فتلك العجوز القابعة في زاوية تفترش الأرض وتبيع مناديل ورقية، قد أدعي أنني لم أتلق سؤالها.. لكن بقليل من الصدق مع النفس أجد السؤال قوياً مزلزلاً مشاعري.. "ألن تساعدني؟!"، وبقليل من الإنصات والعمق أجد السؤال المخيف في عينيها: "هل تعلم أن هناك ملايين مثلي؟".. اخترت الإجابة على السؤال الأول ربما لأنه الأسهل، فأخرجت المحفظة من جيبي.. لكن يبدو أن المحفظة تطرح أيضاً أسئلة، فقد وشت بي متسائلة.. "هل يمكن سرقة هذا الشخص بسهولة؟"، وبالفعل أجابها لص ماهر وانتزع المحفظة من يدي، تمكنت من رؤيته، فطرح عليّ جسده الهزيل سؤالاً مستفزاً: "هل تجرؤ على ملاحقتي؟"، فأجبته منقضاً عليه.
كنا نتبادل الأسئلة والأجوبة بشكل جنوني سريع، وأعتقد أنه يمكن النظر لأي صراع باعتباره تراشق أسئلة، فكل طرف يرمي خصمه بسؤال صعب ليرى كيف سيجيب عليه.
جرب وتصفح الجريدة.. لن تجد فيها حروفاً وصوراً كما يتبدى لك عند النظرة الأولى، ليس في الجريدة سوى علامات استفهام!! فهذه دولة تطلق قمراً صناعياً في تحد لخصومها، وهي في الحقيقة لم تطلق سوى سؤالاً جاء في صيغة "ماذا أنتم فاعلون؟".. الآن تتوقف سرعة إجابة السؤال على جاهزية الخصوم لمثل هذا النوع من الأسئلة، لكننا -إن آجلاُ أو عاجلاً-سنفتح الجريدة لنجد إجابة على السؤال.
أخذ الشارع يزدحم فجأة، يبدو أن الناس احتشدت لتعرب عن تقديرها لما فعلتُه مع اللص، بدأت الرؤية بالنسبة لي تضطرب، أتمنى أن أنظم الجميع مثل ما يحدث لطلاب المدارس قائلاً: ليتقدم القصير إلى الأمام وليرجع الطويل إلى الخلف، حتى أتمكن من الرؤية.. رؤية الأسئلة.. السؤال الطويل والقصير!!
خاب ظني في الجموع.. إنها تظاهرة إذن لمجموعة من الشباب، ينهالون بالسباب على فريق كرة القدم الذي يشجعونه، استولت الحيرة على أعينهم لتقذفني بسؤال.. "لقد فزنا المرة الماضية على نفس الفريق بنفس الخطة.. لماذا لم نفز هذه المرة؟!"
أخذت أفكر في الإجابة.. يا لروعة هذا الكون! فبقدر ما هو مشبع بالأسئلة إلا أن بين ثناياه تكمن الأجوبة، أدركت أن الحياة في إحدى مشاهدها البديعة تعكس ذلك الحوار المستمر بين السائل والمجيب، بين الإنسان والحيوان والنبات والجماد، حوار بلا ألقاب، كلنا نسأل وكلنا نجيب في ذات الوقت، حوار مستمر بين كل مكونات الكون.. تديره السماء.
فقد تلقنت الإجابة هذه المرة من "سوبر ماركت" مجاور، حيث رأيت من نافذته المبيدات الحشرية ومعاجين الأسنان، فالوسائل لا تنتصر فقط لكون طبيعتها تمكنها من جلب الانتصار، فالمبيد الحشري طبيعته تقول بأنه قاتل للحشرات، لكن الحشرات بعد فترة تتكيف معه، لذلك يجب تغييره واستخدام نوع آخر، واسأل البكتيريا التي تسبب التسوس الذي يجتاح أسنانك -رغم استخدامك لمعجون الأسنان باستمرار، تنبئك أنك سقطت في فخ الإعلانات، وظننت أن تثبيت المعجون سيضمن ثبات النتيجة.
البعض تغمره نوبة الفرح بعد اكتشاف وسيلة جديدة ناجحة، ويظن أنه بذلك عثر على طريق التفوق، وهذا صحيح إن كان يواجه خصماً غبياً كسولاً، لكنه إن كان أمام خصم ذكي فسيختلف الأمر. عليه أن يحسن فن طرح الأسئلة الجديدة المباغتة!!
إن استخدام وسيلة جديدة يعني رشق الخصم بسؤال جديد لم يتدرب بعد على إجابته، ومن ثم فاحتمال الخطأ في الإجابة سيزداد بحسب صعوبة السؤال، لكن إذا طُرح نفس السؤال مرة ثانية؛ فيُفترض في الخصم العاقل أن يكون قد تجهز لإجابته. يمكن أن تستمر في طرح نفس السؤال طالما أنك متأكد أن الخصم لم يجد إجابة بعد، مع الوعي بأنك فقدت عنصر المفاجأة.
هما عنصران إذن.. المفاجأة والجدة، فالمفاجأة تسبب تلعثم الخصم حتى ولو كان يعرف الإجابة، أما الوسيلة الجديدة فتتيح فرصة أكبر للخطأ في الإجابة. فإن اجتمع العنصران عظمت فرص النجاح.
لكن ليست العبرة بطرح سؤال جديد مفاجيء فحسب، فأحياناً ترتد الأسئلة على أصحابها بإجابة صاعقة مفحمة، كتلك الإجابة النووية التي أجابت بها أمريكا اليابان، لتندلع براكين وحمم علامات استفهام جديدة لن ينساها التاريخ. يجب أن يكون السؤال الجديد المفاجيء مدروساً، حينها يكون الأمل في لحظة النصر مشروعاً، وهي ليست لحظة طرح السؤال، بل لحظة الإجابة الخاطئة.
عادت الفاتنة مرة أخرى إلى الشارع.. يبدو أنها كانت تتسوق.. سمعت أحدهم يغازلها.. الموقف يتطور بإيقاع سريع جداً، فقد نزل رجل ضخم الجثة من سيارته ثائراً، يا إلهي.. إنه زوجها وكان ينتظرها، لا أظن أنني بحاجة إلى وصف ما أصاب ذلك المراهق.. لقد أجاب على سؤال الفاتنة الإجابة الخطأ، فكال له زوجها آلاف الأسئلة الدامية!!
ليته قرأ حكمة سان تسو الصيني وهو يؤصل لفن الحرب – وما الغزل عنها ببعيد: "تقع مسئولية حماية أنفسنا من الهزيمة على عاتقنا نحن، لكن فرصة هزيمة العدو يوفرها لنا العدو نفسه جراء خطأ يقع فيه".

م/ وائل عادل

=============================



من شفتش

وآنا قسم

قلبي انخبل

الله .. الله على رقتش يا تحيفة

أسألش بالله

كان لي معزة عندش

ارفعي إيدش للسما

وقولي

خذوا موتي قبلش
avatar
دنحي
مشرف
مشرف

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 27/10/2009
الموقع : هنــــــــــــــــا
العمل/الترفيه : فاااااااااااااااضي
المزاج : راااااااااااااااااااااايق
تعاليق : ليتش معي وآنا معش

أسمع كلامش وافهمش

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى