بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» محرومين من الذكريات
الإثنين أغسطس 02, 2010 6:09 pm من طرف سنفورة

» المرأة والرياضيات
الأربعاء يوليو 21, 2010 8:20 pm من طرف د.سين

» سعودي .. وكلي فخر ..
الإثنين يونيو 07, 2010 5:07 pm من طرف لا

» ماذا أصابكم يا شباب .. ؟؟
الأحد يونيو 06, 2010 5:18 pm من طرف قليل من ضوء

» ثقافة الشباب المصري
الأحد يونيو 06, 2010 5:08 pm من طرف قليل من ضوء

» ماكدونالدز تسحب 12 مليون كوب سام من فروعها
الأحد يونيو 06, 2010 5:01 pm من طرف جمرة غضى

» رأت عيني
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:44 pm من طرف د.سين

» إطلاق موقع "أمِّن" لحماية مستخدمي التقنية
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:33 pm من طرف جمرة غضى

» اليوم العلمي في جامع الراجحي
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:27 pm من طرف د.سين

» حديث موضوع
الثلاثاء يونيو 01, 2010 11:01 pm من طرف admin

» إبداع بالفوتوشوب كأنه حقيقي
الثلاثاء يونيو 01, 2010 10:49 pm من طرف سنفورة

» المفاتيح السبعة
الثلاثاء يونيو 01, 2010 7:50 am من طرف لا

» لا تشاور سبعة
الثلاثاء يونيو 01, 2010 7:46 am من طرف لا

» كيف تعرف إسم حبيبك ؟
الأحد مايو 23, 2010 11:46 pm من طرف عذبة

» ذكاء الإمام الشافعي
الأربعاء مايو 19, 2010 1:40 pm من طرف أسمر حليوه

» حان الرحيل
الأحد مايو 16, 2010 11:20 pm من طرف cute

» موظفي التعداد ومواقف بين المحرجة والطريفة
الأحد مايو 16, 2010 11:08 pm من طرف cute

» مثلث الوحيد !!!!
الأحد مايو 16, 2010 10:44 pm من طرف سنفورة

» لعبة توم وجيري
الأربعاء مايو 12, 2010 5:41 am من طرف cute

» للرجال حور عين فماذا للنساء ؟
الإثنين مايو 10, 2010 10:56 pm من طرف د.سين

» معنى نقص العقل والدين عند النساء
الإثنين مايو 10, 2010 10:40 pm من طرف د.سين

» يارب ما تكون قديمة
الإثنين مايو 10, 2010 4:41 pm من طرف سنفورة

» طريقة إخفاء ملف التعريف بالهوتميل
الإثنين مايو 10, 2010 4:17 pm من طرف تفاحة نيوتن

» البرامج الأساسية لكل جهاز بلاك بيري
الإثنين مايو 10, 2010 4:00 pm من طرف cute

» موريس بوكاي وكتابه القرآن والتوراة والإنجيل والعلم
الأحد مايو 09, 2010 9:31 am من طرف قليل من ضوء

» بمجرد تمرير الماوس على الآية يظهر التفسير
الأحد مايو 09, 2010 8:56 am من طرف سنفورة

» لعبة خطيرة
الأحد مايو 09, 2010 8:48 am من طرف جمرة غضى

» خطورة الهم
السبت مايو 08, 2010 10:48 pm من طرف admin

» صفوفنا عوجاء
السبت مايو 08, 2010 5:54 pm من طرف د.سين

» حكاية فأر تحول إلى نمر
السبت مايو 08, 2010 5:41 pm من طرف قليل من ضوء

نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 27 بتاريخ الأحد سبتمبر 10, 2017 6:37 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 28 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو صوت المطر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 516 مساهمة في هذا المنتدى في 348 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
admin - 86
 
cute - 40
 
د.سين - 38
 
لا - 31
 
كتكوتة والشفة توتة - 31
 
سنفورة - 28
 
جمرة غضى - 28
 
فوضى - 25
 
قليل من ضوء - 25
 
تفاحة نيوتن - 25
 

تصويت
التبادل الاعلاني
 
 
 
سحابة الكلمات الدلالية


التربية الجنسية في إسلام أون لاين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التربية الجنسية في إسلام أون لاين

مُساهمة من طرف سأتوقف قليلا في الإثنين نوفمبر 09, 2009 10:33 pm

منى عبد الفتاح يونس

لأطفالنا الحق في حماية أنفسهم بالمعرفة

هناك مشكلات في حياتنا نحاول تجاهلها أو القفز عليها؛ وهو ما يؤدي إلى استفحالها، حتى إذا ما استجد جديد في حياتنا يفضح إهمالنا وتقصيرنا صرخنا ولجأنا إلى تبريرات وحجج واهية وزدنا من تمسكنا بمواقفنا القديمة مدعين مقاومة هجمات العولمة والتغريب. هذا هو بالضبط حالنا في تناول موضوع "التربية الجنسية": الآباء، الأمهات، المشرفون الاجتماعيون، الموجهون، الإعلاميون... الكل يجد ألف تبرير وتبرير لتقصيره وإهماله في تناول الموضوع بالصورة التربوية الصحيحة السليمة، الكل يحمل الآخرين المسئولية ليهرب مرتاح البال من مجابهة هذا "الهم" وهذه "الورطة"، الكل ينتظر التوجيه والإرشاد لابنه أو ابنته من الطرف الآخر، حتى إذا ما دهمتنا التكنولوجيا الحديثة ووسائل الإعلام المتطورة وواجهنا حقيقة طغيان المحتوى الجنسي لكثير منها صرخنا وتعالت الأصوات تنادي بالرقابة والمنع الكلي. ولكن: هل يلغي هذا حق أبنائنا الفطري في المعرفة المتعلقة بهذا الجانب من حياتهم؟ هل ينهي ذلك الميل الطبيعي نحو الجنس الآخر في مرحلة المراهقة والشباب؟.
الأبناء لديهم ميل طبيعي وفطري لاكتشاف الحياة بكل ما فيها، فتأتي أسئلتهم تعبيرا طبيعيّا عن يقظة عقولهم، وبالتالي ينبغي على المربي ألا تربكه كثرة الأسئلة أو مضمونها، وألا يزعجه إلحاح الصغار في معرفة المزيد، بل على المربين التجاوب مع هذه الحاجة.. إن استعدادنا للتعامل مع هذا الفضول -نحن الآباء والأمهات- واجب أساسي وليس هامشيا، ولا بديل عنه في هذا الأمر؛ لأنه يحدد موقف الابن/الابنة من الجنس، (والأمور المتعلقة بالجنس كالمحافظة على الجسد، كالعلاقة مع الجنس الآخر، فكرة وفلسفة الزواج...) وبالتالي يحكم على حياته الجنسية المستقبلية بالنجاح أو الفشل.
 أولا: أسباب التهرب من موضوع الجنس مع الأبناء
 ثانيا: الأدوار الإيجابية التي يمكن أن يلعبها الإنترنت
 ثالثا: الأطر الحاكمة لموضوعات الجنس
 رابعا: مواقع الإنترنت وموضوع التربية الجنسية

أسباب التهرب من موضوع الجنس مع الأبناء
الارتباك في فهم مفهوم "الحياء"
لقد توارثنا تصورا خاطئا جيلا بعد جيل، مؤداه أن خلق الحياء يمنع من الخوض في أي حديث يتصل بأمور الجنس التي بقيت -في إطار هذا التصور الخاطئ- وراء حجب كثيفة لا تستطيع اختراقها، فإذا عرضت للشاب أو الشابة مشكلة تتصل بالأمور الجنسية أو الأعضاء الجنسية حار في التماس التصرف الملائم، والجهة التي يمكن أن يقصدها بحثا عن حل أو علاج. غالبا ما يكون الحديث مع الخادم أو الخادمة أو مع الزميل أو الزميلة أهون منه مع الوالد أو الوالدة ومع المدرس أو المدرسة. والسبب هو الحاجز الذي أقامه هؤلاء الكبار بينهم وبين أبنائهم وتلاميذهم، أقاموه بصورة غير مباشرة بصمتهم عن كل ما يتعلق بالأمور الجنسية سنوات طوالا، وبصدهم للصغار حين يثيرون أسئلتهم الساذجة البريئة في مجال الجنس.
________________________________________
الحياء الذي ينشأ عنه الإخلال بالحقوق ليس حياء شرعيا بل هو عجز ومهانة
________________________________________
وهذا مما ألقى في روع الأبناء منذ الصغر أن كل ما له صلة بالأمور الجنسية يعتبر عيبا لا يجوز الخوض فيه، وأمرا يحسن -من باب الحياء الواجب- البعد عنه بعد المشرقين. وهكذا صار من شأن المهذبين أن يفضلوا الصمت ويتحملوا آثاره -مهما كانت مزعجة ومؤلمة- على معاناة الحديث. مع أن الحديث يمكن أن يسهم في علاج ما يواجههم من مشكلات، بل قد يكون فيه البلسم لجراح نفسية عميقة.
وكي نضع الحياء في إطاره الصحيح علينا أن نعرف مبدئيا أن الحياء، كما شرح الإمام الحافظ: "... الذي ينشأ عنه الإخلال بالحقوق ليس حياء شرعيا بل هو عجز ومهانة".
الجهل:
فالأهل أنفسهم -في أغلب الأحيان- تم تعرفهم على الأمور الجنسية عن طريق الصدفة، وبالتالي معلوماتهم مجتزأة ومبتورة وفي أغلب الأحيان تفتقر إلى الأسس العلمية الصحيحة، بمعنى أنهم هم أنفسهم لم يتعرضوا لأي نوع من أنواع "التربية الجنسية"، باختصار يطل الجهل بوجهه القبيح ليصد عن القيام بمهمة تربية الأبناء التربية الجنسية المطلوبة، هذا هو الواقع بالرغم من أن التمادي في الجهل ليس مبررا على الإطلاق في عصر المعلومات والسماوات المفتوحة حيث لا تحتاج المعرفة لأكثر من ضغظة زر فتنفتح للإنسان شتى أبواب المعرفة، وما عليه إلا القيام بعملية فرز واختيار وفق منظومته القيمية والأخلاقية.

الأدوار الإيجابية التي يمكن أن يلعبها الإنترنت
وقد حاولت بعض المواقع على الشبكة لعب دور إيجابي في مجال معاونة الأهل والمربين على تملك الأدوات المعرفية والمهارية المطلوبة للقيام بمهمة التربية الجنسية على أسسها التربوية السليمة التي لا تتنافى وقيمنا الإسلامية العربية.
ولموقع "إسلام أون لاين.نت" تجربة رائدة في هذا المجال. تفرد الموقع بتعدد الخدمات وتنوع أساليب العرض الخاصة بموضوع التربية الجنسية، إلا أن الأهم من ذلك تلك الرؤية والسياسة التي من خلالها يتم تناول الموضوع. فرسالة الموقع تتمحور حول فكرة تمكين الزوار من المعارف والمهارات الضرورية لتسيير وتيسير أمور حياتهم بما يحقق الرقي في حياتي الدنيا والآخرة، ولتحقيق تلك الرسالة كان لا بد من تحديد دقيق للأطر الحاكمة التي سوف يتم تناول موضوعات "الجنس" عموما والتربية الجنسية بصورة خاصة من خلالها:
الأطر الحاكمة لموضوعات الجنس بموقع (إسلام أون لاين.نت)
المنظومة القيمية:
لا يتم تناول موضوع التربية الجنسية على أنه موضوع عابر يمكن أن يعالج بمقالة هنا أو فتوى هناك، بل على أنه وسيلة لتمكين أولياء الأمور والمعنيين للقيام بواجبهم التربوي نحو أولادهم؛ لذا كان لا بد من رفع الالتباس بين "الإعلام الجنسي" و"التربية الجنسية"؛ فالإعلام الجنسي هو إكساب الفتى/البنت معلومات معينة عن موضوع الجنس، أما التربية الجنسية فهي أمر أشمل وأعم؛ إذ إنها تشمل الإطار القيمي والأخلاقي المحيط بموضوع الجنس باعتباره المسئول عن تحديد موقف الولد/البنت من هذا الموضوع في المستقبل. ومثال على ذلك التطرق إلى مشكلة: "تنجيس الجنس وتأثيمه" أو اعتبار هدفه الأوحد هو الإنجاب، وغني عن الذكر ما لهذا التصور الخاطئ من آثار سلبية على العلاقة الحميمة بين الزوجين، فهناك مرحلة من المراحل لا بد أن يتم فيها تعريف الفتى/الفتاة معنى الحديث الذي جاء في سؤال الصحابة الكرام له صلى الله عليه وسلم: "أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه وزر فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجر" (رواه مسلم).
المعالجة الموضوعية الصادقة:
________________________________________
في باب "معا نربي أبناءنا"، يقوم المستشارون المتخصصون بالتطرق إلى أسباب المشكلة وأبعادها، ثم يقومون باقتراح عدد من الخطوات التنفيذية الواقعية للحل.
________________________________________
من ناحية أخرى يرى القائمون على موقع "إسلام أون لاين.نت" أنه لم يعد هناك مجال للخطاب الديني الوعظي الجاف؛ فغالبية متصفحي الإنترنت من الشباب الذين لن يقبلوا أقل من لغة العقل والحوار الهادئ، فلا النهر أو التوبيخ يجدي عندما يكون الإصلاح والنصح هو الغاية. بل التطرق الموضوعي إلى أسباب المشكلات ومحاولة إيجاد حلول ومخارج لها (تتفق والشرع).
وفي كثير من الحالات ترد على الموقع مشكلات لا يجدي معها المواربة أو دفن الرأس في التراب؛ فكم من مرض لا ينفعه إلا الكي، فلم تكن من سياسة الموقع مثلا إخفاء مشكلة "العادة السرية للبنين والبنات"، ولم يتم حذف الأسئلة الواردة عن "فقدان غشاء البكارة أو عن اللواط والسحاق"، بل المعالجة الصادقة الجريئة (في ظل الإطار القيمي) هي السبيل الأوحد لبناء الوعي التربوي المطلوب. ولمن يدخل على الأبواب الاستشارية: (معا نربي أبناءنا) و(مشاكل وحلول الشباب) أو الأبواب الاستشارية الإنجليزية (( Cyber Counselor و(Parenting Counselor ) أو باب الفتاوى (اسألوا أهل الذكر) مئات الأمثلة للاستفسارات التي ترد إلى الموقع في موضوع التربية الجنسية والمعالجات الموضوعية التي كتبها المتخصصون، كل في مجال تخصصه.
الخطاب البناء والمتوازن:
كما أن الهروب والقفز على المشكلة بالتجاهل أو التطرق السطحي لن يحل شيئا؛ فالتناول أحادي الجانب لن يكون علاجا ناجعا، وبالتالي كان لا بد من التطرق إلى جوانب المشكلة المتعددة بصورة متوازنة ومستمرة، فلا يغفل الجانب الشرعي للموضوع، أو يطغى الجانب التربوي على الجوانب الصحية للموضوع، أو يتم إغفال دور الدعاة والأئمة في معالجة الجهل التربوي المتفشي.
فمن الناحية التربوية يتم تناول الموضوع من خلال الإجابة على الأسئلة والاستفسارات الواردة في باب "معا نربي أبناءنا"، حيث يقوم المستشارون المتخصصون بالتطرق إلى أسباب المشكلة وأبعادها، ثم يقومون باقتراح عدد من الخطوات التنفيذية الواقعية لحل المشكلة من جوانبها النفسية، السلوكية، التربوية والصحية. وقد تمت الإجابة على أكثر من 150 سؤالا في هذا الباب حتى كتابة هذه الأسطر.، هذا إلى جانب تناول موضوع التربية الجنسية في أكثر من ملف إرشادي للأهل تحت زاوية "أب وأم"، مثل:
 التربية الجنسية للمراهقين
 فتاتك المراهقة.. محاولة للفهم
 التربية الجنسية.. متى وكيف؟
 التحرش الجنس للأطفال (صفحة وخدمة خاصة)
أما الشباب المسكين -إلا من رحم ربي- فقد انقطعت بهم سبل إيجاد آذان مصغية لاستفساراتهم وأسئلتهم الحائرة، فلا أهل أجابوهم ولا معلمين أرشدوهم ولا إعلام نفعهم في راحة بالهم وعقولهم، ولذا كان لزاما إفراد صفحة خاصة بهم لتكون الناصح الأمين والمعين على تخطي تحديات مرحلتي المراهقة والشباب فجاءت خدمة "مشاكل وحلول الشباب" حيث يتم تلقي عشرات الأسئلة في موضوع الجنس كل أسبوع، حتى إن محرك البحث الخاص بالموقع يمكنه رصد ما يزيد عن 600 سؤال وجواب على الموقع في موضوع الجنس، تمت الإجابة عليها من قبل من لهم باع طويل في مجال الاستشارات الشبابية والاجتماعية. ولعل المشكلة التالية ترسم لنا شيئا ولو رمزيا عن أبعاد غياب التربية الجنسية وتداعيات ذلك
(اسم المشكلة فتاة في مهب الريح... لا غشاء ولا رقابة):
السادة الكرام القائمين على صفحة مشاكل وحلول الشباب: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد..
أنا فعلا حائرة ومضطربة، ولا أعرف كيف أبدأ مشكلتي، أنا محتاجة إلى العون والمساعدة والنصيحة. أنا فعلا محبطة ومكتئبة ويائسة.. فهل ييسر الله لي عندكم الحل؟.
أنا فتاة عمرها 24 سنة.. نشأت في أسرة شعبية.. ولكن المشاكل بدأت معي مبكرا.. وتكمن في انشغال الأب عنا نتيجة لضغط الحياة. وأنا في طفولتي تعرضت لحادث فقدت على إثره عذريتي، تعرف عليَّ شاب من الجيران، قال لي إنه يحبني، وإنه يريد أن يتقدم لي لخطبتي، ولكن ليس الآن.
وأنا كنت صغيرة ولم أسمع هذا الكلام المعسول من قبل. أضف إلى ذلك انشغال الأب والأم عني؛ فأصبحت بلا رقيب، وبلا ناصح، وبلا صدر حنون أحكي له وينصحني. لم أجد أمامي سوى هذا الشاب الذي أصبح في نظري الحبيب الناصح الذي أسمعني الكلام المعسول.
وشيئا فشيئا عاشرني معاشرة الأزواج تحت مسمى أننا "نحب بعضنا"، وأنه سوف يتقدم لخطبتي في الوقت المناسب، وأننا سوف نتزوج. أخذ مني كل شيء.
وفي سكرة الكلام المعسول وغياب الرقابة الأسرية (تخيل أنني لا أذكر موقفا لأبي قال لي فيه: أنت خارجة رايحة فين) أخرج في أي وقت، وأرجع في أي وقت؛ أبي مشغول طوال اليوم في عمله، وأمي لا حول لها ولا قوة، وهي الأخرى لا تسأل عن أحد، ولا ترعى أحدا، وهذا الوضع ليس معي فقط، بل مع كل إخوتي سواء البنات أو الأولاد.
هل تعرفون كم ظللنا على هذه الحال يا سادة؟ 6 سنوات وأبي لم يكتشف أي شيء، وأمي أيضا (يقولون: إن الأم تشعر ببنتها في كل شيء وخاصة فيما يطرأ عليها من أمور الجنس والبلوغ وما شابه ذلك)، ولكن أمي لم تشعر بأي شيء، ولم تسألني عن أي شيء.
فحينما تذكر أمامي كلمة زواج.. أكرهها.. ولا أود سماعها، ولكن أجد بداخلي أنني بحاجة إلى رجل يقف بجانبي. أريد أن أصبح امرأة صالحة شريفة، وزوجة صالحة طائعة لزوجها، وأمًّا تربي أبناءها على الطهارة والفضيلة.. فهل من سبيل إلى ذلك؟.
أما الجوانب الاجتماعية فيتم تناولها في صفحة (حواء وآدم) في مقالات تتناول الأساطير والخرافات التي غلفت موضوع الجنس بالضبابية في الآونة الأخيرة، كما يتم التطرق إلى مشكلات أخرى مثل سوء التوافق الجنسي بين الزوجين، والملل الزواجي، وليلة الزفاف، والضعف الجنسي....
ولكن عددا من الزوار ليس بالهين يهمه معرفة رأي الشرع في أمور الحياة بصورة عامة وموضوع التربية الجنسية بصورة خاصة، هؤلاء يمكنهم إرسال استفساراتهم إلى باب "أسألوا أهل الذكر" الذي تناول مئات من الفتاوى المتعلقة بالموضوع، مثل: الجنس عبر الإنترنت، وتدريس مادة التربية الجنسية في المدارس، والعادة السرية، وأبناؤنا والأفلام الإباحية، وغشاء البكارة....
ولكن ما زال هناك جانب فعال ومؤثر كان لا بد من التطرق إليه: الجانب الدعوي، فجاءت مقالات باب "دعوة ودعاة" بهدف تنمية وعي الدعاة والأئمة بأهمية التربية الجنسية وتنمية قدراتهم ومهاراتهم على تناول الموضوع مع الأبناء والشباب الذين يلجئون إليهم بأسئلتهم واستفساراتهم الحائرة، وكان من أبرز تلك المقالات:
 الجنس في خطاب الدعاة
 "طبيب الحي" يتجاهل أمراضه!
 دعاة الغرب في واد والشباب في واد!
 لماذا الخجل في السؤال عن الجنس؟
مواقع الإنترنت وموضوع التربية الجنسية
للأسف الشديد لم يتم حتى الآن تطوير محركات البحث العربية على شبكة الإنترنت حتى يمكن للباحثين رصد أو تقييم المواقع العربية التي تتناول موضوعا بعينه، وبالتالي يصعب معرفة اتجاهات المواقع العربية بصورة دقيقة في موضوع التربية الجنسية، ومثال على ذلك: عند استخدام محرك جوجل سوف يجد الباحث نفسه أمام 29,500 موقع عربي وردت فيه كلمتي التربية + الجنسية، ولكن من الممكن أن يكون اللفظان منفصلين فترد كلمة الجنسية بمعنى الهوية (الانتماء لدولة ما) في أول المقالة والتربية بمعناها العام جدا في مكان منفصل في الصفحة؛ وهو ما يجعل عملية الرصد مضللة إلى حد كبير. وبالتالي فالمعلومات التالية هي عبارة عن ملاحظات إجمالية عن مواقع الإنترنت العربية وطريقة تناولها لموضوع التربية الجنسية:
- هناك عدد لا بأس به من المنتديات، يكثر فيها النقاش حول أهمية التربية الجنسية، ومن المعروف أن الشباب هم رواد المنتديات، وبالتالي فالموضوع يخرج في هذه المنتديات عن إطاره التربوي العلمي إلى سرد الآراء ووجهات النظر.
- مواقع تتناول موضوع التربية الجنسية، ولكن وسط بحار من المعلومات والحقائق التربوية المتناثرة التي تفتقد إلى التصنيف والتصفح الميسر الجذاب ومحركات البحث الضرورية.
________________________________________
بعض المواقع تتناول الموضوع من جانب واحد، كأن تتناول الجانب الشرعي فقط، أو الجانب الطبي دونما التطرق إلى الجوانب الأخرى. وهناك عدد من المواقع لا تتناول الموضوع إلا من باب الوقاية من الإيدز، وبالتالي تغفل الجانب القيمي الأخلاقي للتربية الجنسية
________________________________________


- هناك عدد من المواقع والصفحات على الشبكة التي يصعب الاستفادة منها لدسامة الجرعة المقدمة، وكأن موضوع التربية الجنسية يمكن الإحاطة به وبتفاصيله جرعة واحدة، وكتاب هذه النوعية من المقالات كطبيب حاول مساعدة مريضه فطلب منه تجرع كل الأقراص دفعة واحدة.
- مقالات مطولة تتناول الأدوار التي من المفروض أن تقوم بها الأسر في مجال التربية الجنسية مكتوبة بأسلوب "الينبغيات" دونما التطرق إلى جوهر المشاكل التي تمنع الأهل من الخوض في مهمة التربية الجنسية. (ومن المقالات الجيدة التي يجدر الإشارة إليها مقالة "التربية الجنسية" للدكتورة مريم سليم).
- مقالات جيدة، ولكن للأسف الشديد مختصرة إلى حد كبير (مثال على ذلك مقالة التربية الجنسية للأطفال).
- بعض المواقع تتناول الموضوع من جانب واحد، كأن تتناول الجانب الشرعي فقط، أو الجانب الطبي دونما التطرق إلى الجوانب الأخرى. وهناك عدد من المواقع لا تتناول الموضوع إلا من باب الوقاية من الإيدز، وبالتالي تغفل الجانب القيمي الأخلاقي للتربية الجنسية.
- مواقع ترصد مؤتمرات وندوات وحلقات نقاش (إما رصدا إخباريا للحدث أو رصدا للفاعليات المرتبطة بالموضوع) دونما التطرق من بعيد أو من قريب إلى كيفية الاستفادة من الأبحاث أو النقاشات في تلك الفاعليات.
هذا للأسف الشديد هو واقع الإنترنت فيما يخص تناول موضوعات التربية الجنسية، حتى بعد أن يسر الله لنا أدوات ووسائل المعرفة والتواصل ما زال الهرب هو واقعنا المرير، فلا عجب إذن أن نقرأ في استطلاع موقع الـ"بي بي سي عن" "التربية الجنسية بين العيب والضرورة" هذه التعليقات:
"أقترح أن يترك هذا الأمر للأبناء ليكتشفوا الحقائق عن الجنس بنفسهم؛ لأن التعليم في هذا المجال قد يؤدي إلى التطبيق العملي ويؤدي إلى الكثير من المشاكل مستقبلا".
ليس هناك أي ضرورة لذلك لأنه يقلل من الحياء عند الجنسين الذي يكاد يكون معدوما في الوقت الذي نحيا فيه. يجب أن نبحث ونتكلم أولا عن التربية الدينية ثم نخوض في المهاترات بعد ذلك".
avatar
سأتوقف قليلا
زائر

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 27/10/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى